الخميس، 22 أغسطس، 2013

وجهة نظر




لن اختلف مع أحدا فى أن الكثيرون يقدمون أفعال تعبر عن أنها حرب ضد الأسلام 
ولكن مصر دولة أسلامية منذ وجود دولة الطاغية وقبل قيام 25 يناير 
لماذا لم يمس الأسلام أحدا ...الا فى عهد الدولة المدنية ؟؟

من وجهة نظرى أنها ليست حرب ع الاسلام أنها حرب ع حكم الأحزاب الاسلامية 
سيأتى احدا ويقول: الاحزاب السياسية تريد أقامة دولة أسلامية .

فأتقد له بسؤال :ماذا قدمت تلك الأحزاب السياسية وع رأسهم 
حزب الحرية والعدالة (الأخوان المسلمين ) لمبادىء الدين التى ظلوا يتحدثون 
عنها طوال فترة الاعداد لأنتخابات مجلس الشعب والشورى والانتخابات الرئاسية 
طوال السنة الماضية من حكمهم 

وسأقوم بالرد ع سؤالى 
من وجهة نظرى أيضا أنهم لم يقدموا شىء 
غير أنهم وضعوا الدين فى المقدمة ليجعلهوا حرب ع الاسلام 
فيكون الشعب شريك معهم فى الحرب عليهم 

انها حرب لعودة عسكرة الدولة المدنية ...مصر منذ ثورة 23 يوليو يحكمها العسكر 
ومع ذلك كانت دولة اسلامية ولم يجرأ أحد للتحدث عن دين مصر الدولة

لم يقدموا شىء 
الا أنهم ...وضعوا الملتزمين والمتدينين وأصحاب المظهر الدينى 
من يريدون محاولة للتدين 
فى عدائا مع المجتمع ...وتركوهم لسفاهة السفهاء 
وعبث الضالين .
أعتقد الان أننا شعب ...(مضحوك عليه ) لتحقيق مصالح تخص كلا الطرفين 
(العسكر والأخوان ) لا سىء يجدى الان الا توحيد الصف والبحث عن مصلحة الوطن 

كفانا عنصرية وتطرف وتخوين .
______________________________________________________

بقلمى shemo


حقوق النشر محفوظه لمدونه™ shababik